منتديات امير البحار
زائرنا العزيز مرحبا بك فى منتدى امير البحار ان لم تكن مسجل فنحن يسعدنا انضمامك لاسرة المنتتدى(اسره منتدى امير البحار)

منتديات امير البحار

منتدى مصرى عام
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» دعاء لنصرة الشيخ الهاشمي
الإثنين ديسمبر 15, 2014 1:09 am من طرف كنده

» أنشودة لما نستشهد بنروح الجنة
الإثنين نوفمبر 11, 2013 2:56 pm من طرف صحفى المستقبل

» كفر المنازلة
الجمعة نوفمبر 02, 2012 6:58 am من طرف صحفى المستقبل

» من كتاباتى الخاصه
الإثنين مايو 21, 2012 4:10 am من طرف صحفى المستقبل

» أدخل إضحك واخرج
الجمعة سبتمبر 09, 2011 2:19 pm من طرف Albe7_Alromanci

» هل انتى مهمة عند زوجك
الجمعة سبتمبر 09, 2011 2:10 pm من طرف Albe7_Alromanci

» صلاح جاهين انا مصر عندى احب واجمل الاشياااااء
الخميس مارس 31, 2011 1:39 pm من طرف صحفى المستقبل

» قصيدة لشعب دمياط
الخميس يناير 27, 2011 12:28 pm من طرف صحفى المستقبل

» احـتـرامــي.. لـلـحـرامــي
الخميس ديسمبر 09, 2010 12:42 pm من طرف صحفى المستقبل

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 قصة مكبث لشكسبير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
white. angel

avatar

عدد المساهمات : 53
العمر : 23
تاريخ التسجيل : 13/02/2010

مُساهمةموضوع: قصة مكبث لشكسبير   السبت فبراير 20, 2010 5:24 am

[imghttp://www.samygames.com/forumim/fwasel/1/lov111.gif[/img]]
The first act of the play opens amidst thunder and lightning, with the Three Witchenexs deciding that their t meeting shall be with Macbeth. In the following scene, a wounded captain reports to King Duncan of Scotland that his generals Macbeth, who is the Thane of Glamis, and Banquo have just defeated the allied forces of Norway and Ireland, who were led by the traitor Macdonwald. Macbeth, the King's kinsman, is praised for his bravery and fighting prowess.

The scene changes. Macbeth and Banquo enter, discussing the weather and their victory ("So foul and fair a day I have not seen"). As they wander onto a heath, the three Witches enter, who have been waiting to greet them with prophecies. Even though it is Banquo who first challenges them, they address Macbeth. The first Witch hails Macbeth as "Thane of Glamis", the second as "Thane of Cawdor", and the third proclaims that he shall "be King hereafter". Macbeth appears to be stunned to silence, so again Banquo challenges them. The Witches inform Banquo he shall father a line of kings, though he himself will not be one. While the two men wonder at these pronouncements, the Witches vanish, and another Thane, Ross, a messenger from the King, arrives and informs Macbeth of his newly bestowed title—Thane of Cawdor. The first prophecy is thus fulfilled. Immediately, Macbeth begins to harbour ambitions of becoming king.

Macbeth writes to his wife about the Witches' prophecies. When Duncan decides to stay at the Macbeths' castle at Inverness, Lady Macbeth hatches a plan to murder him and secure the throne for her husband. Although Macbeth raises concerns about the regicide, Lady Macbeth eventually persuades him, by challenging his manhood, to follow her plan.

On the night of the king's visit, Macbeth kills Duncan. The deed is not seen by the audience, but it leaves Macbeth so shaken that Lady Macbeth has to take charge. In accordance with her plan, she frames Duncan's sleeping servants for the murder by planting bloody daggers on them. Early the next morning, Lennox, a Scottish nobleman, and Macduff, the loyal Thane of Fife, arrive.[1] A porter opens the gate and Macbeth leads them to the king's chamber, where Macduff discovers Duncan's corpse. In a feigned fit of anger, Macbeth murders the guards before they can protest their innocence. Macduff is immediately suspicious of Macbeth, but does not reveal his suspicions publicly. Fearing for their lives, Duncan's sons flee, Malcolm to England and his brother Donalbain to Ireland. The rightful heirs' flight makes them suspects and Macbeth assumes the throne as the new King of Scotland as a kinsman of the dead king.


Macbeth seeing the Ghost of Banquo by Théodore Chassériau.Despite his success, Macbeth remains uneasy about the prophecy about Banquo. So Macbeth invites him to a royal banquet and discovers that Banquo and his young son, Fleance, will be riding out that night. He hires two men to kill them. A third murderer appears mysteriously in the park before the murder. While the assassins kill Banquo, Fleance escapes. At the banquet, Banquo's ghost enters and sits in Macbeth's place. Only Macbeth can see the spectre; the rest panic at the sight of Macbeth raging at an empty chair, until a desperate Lady Macbeth orders them to leave.

Macbeth, disturbed, goes to the Witches once more. They conjure up three spirits with three further warnings and prophecies, which tell him to "beware Macduff", but also that "none of woman born shall harm Macbeth" and he will "never vanquish'd be until Great Birnam Wood to high Dunsinane Hill shall come against him". Since Macduff is in exile in England, Macbeth assumes that he is safe; so he puts to death everyone in Macduff's castle, including Macduff's wife and their young children.

Lady Macbeth becomes wracked with guilt from the crimes she and her husband have committed. She sleepwalks and tries to wash imaginary bloodstains from her hands, all the while speaking of the terrible things she knows.


Lady Macbeth sleepwalking by Henry Fuseli.In England, Malcolm and Macduff are informed by Ross that "your castle is surprised, your wives and babes savagely slaughtered." Macbeth, now viewed as a tyrant, sees many of his thanes defecting. Malcolm leads an army, along with Macduff and Englishmen Siward (the Elder), the Earl of Northumberland, against Dunsinane Castle. While encamped in Birnam Wood, the soldiers are ordered to cut down and carry tree limbs to camouflage their numbers, thus fulfilling the Witches' third prophecy. Meanwhile, Macbeth delivers a soliloquy ("Tomorrow, and tomorrow, and tomorrow") upon his learning of Lady Macbeth's death (the cause is undisclosed, and it is assumed by some that she committed suicide, as Malcolm's final reference to her reveals "'tis thought, by self and violent hands / took off her life").

A battle culminates in the slaying of the young Siward and Macduff's confrontation with Macbeth. Macbeth boasts that he has no reason to fear Macduff, for he cannot be killed by any man born of woman. Macduff declares that he was "from his mother's womb untimely ripp'd" (i.e., born by Caesarean section) and was therefore not "of woman born". Macbeth realizes, too late, he has misinterpreted the Witches' prophecies. Macduff beheads Macbeth off stage and thereby fulfills the last of the prophecies.

Although Malcolm is placed on the throne and not Fleance, the witches' prophecy concerning Banquo, "Thou shalt [be]get kings", was known to the audience of Shakespeare's time to be true, for James I of England (also James VI of Scotland) was supposedly a descendant of Banquo.

[edit] Sources
Macbeth has been compared to Shakespeare's Antony and Cleopatra. Both Antony and Macbeth as characters seek a new world, even at the cost of the old one. Both are fighting for a throne and have a 'nemesis' to face in order to achieve that throne. For Antony the nemesis is Octavius, whereas for Macbeth it is Banquo. At one point Macbeth even compares himself to Antony, saying "under Banquo / My Genius is rebuk'd, as it is said / Mark Antony's was by Caesar." Lastly, both plays contain powerful female figures: Cleopatra and Lady Macbeth.[2]

Shakespeare borrowed the story from several tales in Holinshed's Chronicles, a popular history of the British Isles known to Shakespeare and his contemporaries. In Chronicles, a man named Donwald finds several of his family put to death by his king, King Duff, for dealing with witches. After being pressured by his wife, he and four of his servants kill the King in his own house. In the "Chronicles", Macbeth is portrayed as struggling to maintain the kingdom in the face of King Duncan's ineptitude. He and Banquo meet the three witches, who make exactly the same prophecies as in Shakespeare's version. Macbeth and Banquo then together plot the murder of Duncan, at Lady Macbeth's urging. Macbeth has a long, ten-year reign before eventually being overthrown by Macduff and Malcolm. The parallels between the two versions are clear. However, some scholars think that George Buchanan's Rerum Scoticarum Historia matches Shakespeare's version more closely. Buchanan's work was available in Latin in Shakespeare's day.[3]

No other version of the story has Macbeth kill the king in Macbeth's own castle. Scholars have seen this change of Shakespeare's as adding to the darkness of Macbeth's crime as the worst violation of hospitality. Versions of the story that were common at the time had Duncan being killed in an ambush at Inverness, not in a castle. Shakespeare conflated the story of Donwald and King Duff in what was a significant change to the story.[4]

Shakespeare made another revealing change. In the Chronicles, Banquo is an accomplice in Macbeth's murder of King Duncan. He also plays an important part in ensuring that Macbeth, not Malcolm, takes the throne in the coup that follows.[5] In Shakespeare's day, Banquo was thought to be a direct ancestor of the Stuart King James I.[6][7] The Banquo portrayed in historical sources is significantly different from the Banquo created by Shakespeare. Critics have proposed several reasons for this change. First, to portray the king's ancestor as a murderer would have been risky. Second, Shakespeare may have altered Banquo's character simply because there was no dramatic need for another accomplice to the murder; there was, however, a need to provide a dramatic contrast to Macbeth—a role which many scholars argue is filled by Banquo.[5] Other authors of the time who wrote about Banquo, such as Jean de Schelandre in his Stuartide, also changed history by portraying Banquo as a noble man rather than a murderer, probably for the same reasons.[8]

[edit] Date and text

Facsimile of the first page of Macbeth from the First Folio, published in 1623Macbeth cannot be dated precisely owing to significant evidence of later revisions. Many scholars conjecture the likely date of composition to be between 1603 and 1606.[9][10] As the play seems to be aimed at celebrating King James's ancestors and the Stuart accession to the throne in 1603 (James believed himself to be descended from Banquo),[11] they argue that the play is unlikely to have been composed earlier than 1603; and suggest that the parade of eight kings—which the witches show Macbeth in a vision in Act IV—is a compliment to King James. Other editors conjecture a more specific date of 1605–6, the principal reasons being possible allusions to the Gunpowder Plot and its ensuing trials. The Porter's speech (Act II, scene III, lines1-21), in particular, may contain allusions to the trial of the Jesuit Henry Garnet in spring, 1606; "equivocator" (line Cool may refer to Garnet's defence of "equivocation" [see: Doctrine of mental reservation], and "farmer" (4) to one of Garnet's aliases.[12] However, "farmer" is a common word, and the concept of "equivocation" was also the subject of a 1583 tract by Queen Elizabeth's chief councillor Lord Burghley, and of the 1584 Doctrine of Equivocation by the Spanish prelate Martin Azpilcueta, which was disseminated across Europe and into England in the 1590s.[13]

Scholars also cite an entertainment seen by King James at Oxford in the summer of 1605 that featured three "sibyls" like the weird sisters; Kermode surmises that Shakespeare could have heard about this and alluded to it with the weird sisters.[14] However, A. R. Braunmuller in the New Cambridge edition finds the 1605-6 arguments inconclusive, and argues only for an earliest date of 1603.[15] The play is not considered to have been written any later than 1607, since, as Kermode notes, there are "fairly clear allusions to the play in 1607."[14] The earliest account of a performance of the play is April 1611, when Simon Forman recorded seeing it at the Globe Theatre.[16]

Macbeth was first printed in the First Folio of 1623 and the Folio is the only source for the text. The text that survives had been plainly altered by later hands. Most notable is the inclusion of two songs from Thomas Middleton's play The Witch (1615); Middleton is conjectured to have inserted an extra scene involving the witches and Hecate, for these scenes had proven highly popular with audiences. These revisions, which since the Clarendon edition of 1869 have been assumed to include all of Act III, scene v, and a portion of Act IV, scene I, are often indicated in modern texts.[17] On this basis, many scholars reject all three of the interludes with the goddess Hecate as inauthentic. Even with the Hecate material, the play is conspicuously short, and so the Folio text may derive from a prompt book that had been substantially cut for performance, or an adapter cut the text himself.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اميره البحار

avatar

عدد المساهمات : 47
تاريخ التسجيل : 06/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: قصة مكبث لشكسبير   الأحد فبراير 21, 2010 8:17 am

يسلمووووا يامحمد على المجهود الرائع
واسمحلى اضيف الترجمه
شخصيات المسرحية

- دنكان, ملك اسكتلندا
- ماكبث لورد جلاميس وقائد جيش الملك دنكان
- بانكو , قائد اخر لجيش الملك دنكان
- فليانس ابن بانكو
- مالكوم ودونالبين ابنان للملك دنكان
- ماكدوف لورد فايف
-ليدى ماكبث زوجة ماكبث
- مجموعة أشباح
- الساحرات الثلاثة


ماكبث: ملك اسكتلندا مات عام 1057

بطل الرواية التراجيدية التي تحمل اسمه

*****************

المشهد الأول

كان لورد جلاميس المعروف باسم ماكبث من أشجع قادة جيش الملك دنكان ملك اسكتلندا
وكان الملك يحبه ويقربه إليه

وبينما كان القائد ماكبث وصديقه القائد بانكو عائدين بعد انتصارهما في إحدى المعارك ....
تقابلا مع ثلاث ساحرات ... وفوجئ ماكبث بان الساحرة الأولى نادته باسمه ولقبه ونادته الساحرة الثانية بلقب لورد كاودور وهو لقب أعلى من لقبه ... ثم نادته الساحرة الثالثة بلقب صاحب الجلالة الملك القادم !


اندهش ماكبث من كلام الساحرات لأنه أولا لا يستحق لقب لورد كاودور ... ولأنه ثانيا لا يعرف كيف يصبح ملكا على اسكتلندا بينما الملك دنكان ما زال حيا وله ابنان سيعتلى أكبرهما العرش بعد موت أبيه ...!

وقبل أن تختفي الساحرات الثلاث التفتن إلى القائد بانكو وقلن له نبؤة غامضة : ( ستصبح اقل شأنا من ماكبث ولن تتولى العرش مثله ولكن أبناؤك سيصبحون ملوكا على عرش اسكتلندا !!

بعد اختفاء الساحرات وقف القائدان مشدوهين من تلك الأمور الغريبة التي حدثت أمامهما وفوجئا بوصول رسول خاص جاء سريعا من قبل الملك .. وابلغ ماكبث بأن الملك قد انعم عليه بدوقية كاودور! واصبح لورد كاودور!!

إذن فقد تحققت نبوءة احدى الساحرات ومعنى هذا ان ماكبث من الممكن ان يصبح يوما ما ملكا على اسكتلندا
وقال ماكبث لصديقه بانكو .. ما رايك وقد تحققت احدى النبوءات .. هل تريد ان يصبح ابناؤك ملوكا على عرش اسكتلندا!

قال بانكو ان هذه النبوءات قد تدفعك الى التطلع لاعتلاء العرش وهؤلاء الساحرات ما هن الا رسل الظلام .. وقد تدفعك كلماتهم الى ارتكاب اعمال شريرة وسيئة !

ولكن ماكبث لم يلتفت الى تحذيرات صديقه .. وامتلاء قلبه بالرغبة الجامحة .. وامتلا عقله بالتفكير فى كيفية تحقيق النبوءة .. وكيف سيصبح ملكا على اسكتلندا

المشهد الثانى

عندما حكى ماكبث لزوجته حكاية الساحرات الثلاث ونبوءاتهن امتلأ قلبها بالسعادة... وكانت الليدى ماكبث هذه امرأة طماعة شريرة تطلعت بدورها الى الحلم بأن تصبح ملكة على اسكتلندا .. اذا اصبح زوجها ملكا .. لذا .. فقد اخذت تبث الفكرة فى عقل زوجها ماكبث وتغريه بان يكون شجاعا وان يحقق تلك النبوءة ! وقالت ان السبيل الوحيد لتحقيق تلك النبوءة هو قتل الملك دنكان ..!

بعد ايام وصل الملك الى القلعة التى يعيش بها ماكبث وزوجته جاء الملك ليهنئه بالنصر الذى حققه فى المعركة .. وكان فى صحبة الملك ابنه مالكوم ودونالبين ومجموعة من اللوردات ورجال البلاط

واعجب الملك كثيرا بجمال القلعة التى يعيش فيها ماكبث وجمال موقعها واعجب اكثر بالكرم والاحترام الذى وجده من ماكبث وليدى ماكبث التى اجادت الابتسام وكل مظاهر الترحيم والتكريم والتبجيل للملك وحاشيته على الرغم مما كانت تكنه له فى صدرها من مكر وخدع ونيات شريرة

وبعد ان قام الملك بتوزيع منح الهدايا على رجال الحاشية وكبار الضباط اهدى ماسة ثمينة لليدى ماكبث مكافأة منه لها على حسن استقبالها له وكرم ضيافتها

ولان الملك كان مرهقا من اثر الرحلة فقد طلب ان ينام مبكرا .. فقد ذهب الى حجرة النوم وفى صحبته اثنان من الخدم ليناما على مقربة منه وليلبيا اى طلب من طلباته اثناء الليل

المشهد الثالث

نام جميع من كانو فى القلعة عدا ماكبث وليدى ماكبث.. واخذت تلك الزوجة الشريرة تخطط لقتل الملك.. واخذت تدفع زوجها دفعا لتنتهز الفرصة التى سنحت لهما للفوز بعرش اسكتلندا .. ولكن نوازع الخير اخذت تعتمل داخل قلب ماكبث وجعلته يتردد فى ارتكاب الجريمة ... اذ كيف يجسر على قتل ضيف فى بيته !! خصوصا اذا كان هو الملك الطيب الكريم الذى لم يبخل عليه ابدا باى حب او تقدير.. فكيف يقابل كل هذه الافضال بارتكابه مثل هذه الجريمة الشنعاء النكراء .. ؟!

وعندما رات اللليدى ماكبث تخاذل زوجها و تراجعه عن ارتكاب الجريمة الغادرة .. سخرت منه وقررت ان تقوم بنفسها بقتل الملك .. فاخذت الخنجر و تسللت الى حجرة نوم الملك وكان الخادمان مستغرقين فى النوم لانها كانت جعلتهما يشربان كثيرا من الخمر حتى تضمن غيبوبتهما عن الوعى ولما همت بان تغرز الخنجر فى قلب الملك خيل لها وجه ابيها لذلك لم تجسر على قتله وولت راجعة الى ماكبث

واخذت تصب فى اذنيه بكل الاغراءات والكلام المعسول وتصور له المجد الذى ينتظرهما عندما يتوليان عرش اسكتلندا .. وتشحن راسه بالشر .. وتؤكد له ان الامر فى منتهى السهولة ... وان عليه ان يقتل الملك بضربة واحدة وانه من السهل عليه ان يلصقا التهمة بالخادمين وان عملية القتل لن تستغرق سوى دقائق قصيرة تبدأ بعدها اياما طويلة ينعمان فيها بكل امجاد العرش بعد ان يصبحا ملكا وملكة

ضلت تضغط وتضغط على زوجها حتى استجاب لها فى النهاية واخذ الخنجر وتسلل الى حجرة الملك ولكنه راى خيالا كأنه خنجرا مرفوع فى الهواء تسيل من نصله قطرات الدم ولكنه سرعان ما ادرك ان تلك خيالات واوهام تصورها الجريمة البشعة التى تدور فى راسه المحموم .

المشهد الرابع :

وقع ماكبث فى براثن الشر تماما واقترب من الملك النائم واستجمع قواه تماما وبضربه واحدة غرز الخنجر قى قلب الملك

وبمجرد اقترافه الجريمة الغادرة انتابت ماكبث حمى من الخيالات المرعبة وتشوشت افكاره وتخيل انه يسمع اصواتا عالية تصرخ فى جنون : لقد قتل ماكبث رجلا بريئا نائما ... لن يذوق ماكبث بعد الان طعم النوم ... لن يعرف ماكبث بعد اليوم للنوم سبيلا !!

اختلطت فى ذهنه كل الافكار والخيالات المرعبة وعاد وهو مضطرب الى زوجته الشريرة وهو يترنح من الخوف والرعب ... فاخذت الزوجة تعنفه وتوبخه لانه فقد تماسكه بهذا الشكل وطلبت منه ان يذهب ويغسل يديه الملوثة بالدماء واخذت الخنجر من يده وذهبت الى حجرة الملك القتيل ولوثت خدود الخادمين بالدماء حتى تلصق بهما تهمة قتل الملك !

وفى الصباح علم الجميع بجريمة قتل الملك دنكان وابدى ماكبث وليدى ماكبث حزنهما الشديد وبالغ اسفهما على موت الملك وكانت الادلة الظاهرة هى قيام الخادمين البريئين بتلك الجريمة .. ولكن الاتهامات الحقيقية كانت تشير الى ان ماكبث هو القاتل

لذلك فقد هرب مالكوم الابن الاكبر للملك الراحل الى ايرلندا وبهروب مالكوم الذى كان من المفروض ان يتولى العرش بعد موت ابيه خلا الطريق تماما امام ماكبث الذى توج ملكا على اسكتلندا وبذلك تحققت نبوءة الساحرات بالنسبة لماكبث ولكن .. كانت هناك نبوءة اخرى بالنسبة للقائد بانكوك

المشهد الخامس

كانت النبوءة التى يعرفها ماكبث وزوجته ان ابناء بانكو سيصبحون ملوكا على اسكتلندا ولكى يتخلص ماكبث من هذه النبوءة التى اقلقت راحتهما وبددت سعادتهما بالعرش الذى استوليا عليه .. قررا ان يتخلصا من بانكو وابنه فليانس بالقتل .. ودبرا خديعة اجرامية مرة اخرى !

قام الملك ماكبث وزوجته بدعوة جميع اللوردات الى حضور حفل عشاء كبير
وكان من ضمن المدعوين طبعا بانكو وابنه فليانس وبينما كان الضيفان فى طريقهما الى قصر ماكبث خرجت عليهم مجموعة من محترفى القتل الذين ارسلهم ماكبث لارتكاب الجريمة وتمكنت هذه المجموعة من قتل بانكو اما ابنه فليانس فقد استطاع ان ينجو وان يفر بجلده

وفى اثناء حفل العشاء تخيل ماكبث ان شبح بانكو كان جالسا على المقعد الخالى الذى كان مخصصا له وانتابت ماكبث حالة من الجنون فاخذ يهذى وكانه يخاطب شبح !! فطلبت الملكة الليدى ماكبث من الحضور الانصراف لان ماكبث مريض ويلزمه الراحة

وهكذا وقع ماكبث وزوجته فى بئر عميقة من القلق والشقاء خصوصا بعد ان تأكدا ان فليانس ابن بانكو مازال حيا ولذلك فقد قرر ماكبث ان يذهب الى الساحرات ليسألهن عن المصير و المستقبل

المشهد السادس

قامت الساحرات باداء طقوس وحشية ومقززة ومرعبة امام ماكبث وظهرت اشباح وارواح شريرة اخذت تشجع ماكبث على ان يكون دمويا بصفة دائمة وشجعته على البطش بماكدوف لورد فايف وتنبأت له بأنه لن يهزم ابدا الا اذا تحركت غابة بيرنام من مكانها واتجهت نحو جبل دانسينان !

وهنا فرح ماكبث واطمأن لانه لن يهزم الا اذا تحركت اشجار بيرنام فكيف لها اذن ان تتحرك الاشجار التى تضرب بجذورها فى اعماق الارض؟!

سال ماكبث الارواح خبرونى هل سيجلس ابناء بانكو على عرش اسكتلندا ؟

وعندئذ سمع ماكبث موسيقى عالية ومر على مقربة منه ثمانية اشباح على شكل ملوك كما ظهر شبح بانكو ملوثا بالدماء وهو يشير الى الاشباح الثمانية وادرك ماكبث بان هذه الاشباح هى من سلالة بانكو وانهم سيرثون عرش اسكتلندا وازدادت تعاسة وشقاء ماكبث ولكن افكاره منذ ذلك الحين اصبحت اكثر دموية وغادرة

المشهد السابع

ما ان وصل ماكبث الى قصره بعد مقابلة الساحرات حتى وجد ماكدوف احد اللوردات قد هرب الى انجلترا لينضم الى الجيش الكبير الذى كان يعده مالكوم ابن الملك القتيل دنكان ليحارب به ماكبث القاتل مغتصب العرش

وعندئذ انتابت ماكبث موجة من الغضب العارم فذهب الى قلعة ماكدوف وقتل زوجته وكل ابنائه واقاربه

وانتشر خبر تلك المذبحة الدموية الفظيعة بين سائر النبلاء واللوردات
فاستشاطوا غضبا وهرب معظمهم لينضموا الى الى جيش مالكوم الذى يعده ليسترد به عرش ابيه القتيل واصبح ماكبث مكروها من الجميع الذين اصبحوا يرون فيه مثالا دمويا للقتل و الغدر

المشهد الثامن

فى تلك الاثناء مات الملكة ليدى ماكبث وقيل انها انتحرت لانها لم تعد قادرة على احتمال كراهية الناس او احتمال وزر أفعالها وأفكارها المليئة بالشر واصبح ماكبث وحيدا فى قصره لا يشاركه فيه سوى الاوهام والياس والرغبة فى الموت
وبين حين واخر كان يقول لنفسه انه لن يهزم ابدا الا اذا تحركت غابة بيرنام كما قالت النبوءة وكان يتشبث بهذا الامل

ولكن احدى الحراس جاءه ملتاعا يرتجف من شدة الخوف واخبره انه شاهد غابة بيرنام تتحرك نحو القلعة وانه شاهد هذا المنظر الغريب المخيف حين كان واقفا فوق التل وادرك ماكبث عندئذ ان نهايته قد اقتربت وان النبوءة المستحيلة قد بدأت تتحقق ثم وصلته انباء بأن جيش مالكوم قد اقترب من مشارف القلعة

المشهد التاسع

ولكن كيف تحركت غابة بيرنام ؟!

كان الامر بسيطا للغاية فحين مر الجيش بجوار الغابة امر مالكوم كل جندى فى جيشه ان يقطع فرعا من فروع الاشجار ووضعه أمامه أثناء سيره وذلك للتمويه حتى لا يعرف ماكبث العدد الحقيقى لجيش مالكوم وعلى اى حال فقد تحركت الغابة والتحم الجيشان فى معركة ضارمة وعندما شاهد ماكبث عدوه ماكدوف اثناء القتال تحاشى ان يقاتله واراد ان يتراجع امامه ولكن ماكدوف شاهده ودعاه الى القتال واخذ يسبه ويعلنه باعتباره قاتل زوجته وأولاده وأفراد عائلته
ورد عليه ماكبث بان ادعى انه مسحور وان السحر يحفظه من كل أذى ولن يتغلب عليه

المشهد العاشر

ولكن ماكدوف دعا الى التخلى عن هذا السحر وتلك النبوءات الشريرة التى اقنعته بها الاشباح والارواح الكاذبة ودعا الى القتال والمبارزة ومع ذلك لم يتقدم ماكبث الى قتال عدوه واخذ يسب ويلعن السحر والساحرات والنبوءات وكل هذه الاشياء الخادعة واعلن انه لن يقاتل ماكدوف
فقال له ماكدوف اذن فسوف ندعك تعيش ذليلا وسوف نجعل الناس يتفرجون عليك مثلما يتفرجون على الوحوش لم يحتمل ماكبث هذا الذل والهوان الذى ينتطره اذا وقع فى اسر اعدائه لذلك فقد شهر سيفه وبدأ مبارزة عنيفة مع عدوه ماكدوف وانتهى الصراع بمقتل ماكبث وقطع راسه
وهكذا استعاد مالكوم عرش ابيه الملك دنكان وفرح جميع النبلاء والجماهير بنهاية الطاغية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة مكبث لشكسبير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امير البحار :: منتدى امير البحار للنقاش والحوار :: المنتدى الادبى(القصص)-
انتقل الى: